مجلة العربي في ترويج الثقافة والتراث العربي

محمد شريف يم 2017-07-01

دولة الكويت لها إسهامات لا حصر لها في الثقافة العربية كما جرت فيها مختلف دراسات ومحاضرات. ويشير إليها الأستاذ بدر سيد عبد الوهاب الرفاعي (الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في دولة الكتاب) عبر تقديمه لكتاب "إسهامات الكويت في الثقافة العربية". وهذا الكتاب يتضمن المقالات التي قدمت في ندوة انعقدت بالتعاون مع المنظمة العربية للثقافة والعلوم خلال فترة 6 و 7 أكتوبر 2002 في الكويت. 

يقول بدر سيد عبد الوهاب الرفاعي في مقدمة هذا الكتاب: "إن إسهامات الكويت تتشعب في الثقافة العربية إلى حد يصعب حصرها في محاور محدودة، أو مجالات من دون غيرها، ولهذا يستحيل الحديث عنها في دراسة أو محاضرة واحدة، كما يتعذر انصافها أو تقديرها حق قدرها، مهما كتب عنها هنا وهناك على الرغم من أهميته"، كما أنه يؤكد أن دور دولة الكويت غير مرتبط بأي من مشروع سياسي أو أيديولوجي معين، ويختتم مقالته بقول:

" لكن ما يجب الاتفاق بشأنه هو أن هذا الدور جاء تعبيرا عن طبيعة المجتمع الكويتي واهتماماته بالثقافة، وايمانه بدورها في التنمية الشاملة، وانعكاسا لتطلعه الى نهضة عربية جامعة، لا تكون بغير النهوض الثقافي والمعرفي.. وهذا ما تؤكده صفحات هذا الكتاب بشكل أو بآخر". 

فعندما يذكر في أثر المطبوعات الكويتية في ترويج المكتبة العربية، مجلة العربي تجيئ في بداية جميع المطبوعات لأن قدومها في المجتمع الكويتي في ديسمبر من عام 1958م، قد أدى إلى بداية مرحلة جديدة ومتميزة في دور المطبوعات الكويتية في إثراء المكتبة العربية، كما يسلط الضوء إليها الباحث الفلسطيني صديق حطاب.


مجلة العربي الكويتية

تعتبر مجلة العربي من أبرز المجلات التي ظهرت في البلاد العربية في مجال الثقافة حتى اليوم، حيث أنها تحتوي على رؤى وأفكار العلماء والمفكرين الكبار ومواهب الشعراء الكبار وتجاربهم. والآن بعد اكمال المجلة في رحلتها التاريخية الناجحة قريبا من ستين عام، قد نجحت في تأسست بنية ثابتة للثقافة العربية وتشكيل صورة حقيقية لتاريخها ومستقبلها عبر سنوات عديدة منذ بداية المجلة، كما أنها قد أمكنت أيضا إضافة اسمها في قائمة أكبر مؤسسات تحث على ترويج الثقافة العربية وتراثها، وذلك من خلال اصدار المقالات القيمة في مختلف أعدادها حسب مقتضى الحال.

وكان بداية نشر مجلة العربي كمجلة علمية أدبية اجتماعية وثقافية شاملة، وكانت من اهتماماتها الخاصة – كما أشارت إليها مجلة الكويت – "الدراسات المصورة العلمية لكل من البلدان العربية، والتعامل مع سكنتهم، والمحاصيل والثروة، سواء هذا يكون نباتية أو حيوانية، ثروة مائية أو معدنية".

فعندما قام أدباء العرب بالمناقشة عن أبعاد وتحديات المجلة الأدبية وكذلك عن إمكانيات قبوليتها في المجتمع العربي، وجدوا نتيجة إيجابية لقدوم مجلة العربي إلى الأمام بسبب أن المجلة قد اتخذت اتجاها جديدا يختلف عن اتجاهات سائر المجلات العربية المصدرة في ذلك الوقت من خلال كونها مدرسة تقود الفكر والثقافة والفنون والآداب في العالم العربي، كما أشار إليه الدكتور أحمد زكي في العدد الأول من المجلة: 

"إن مجلة العربي لهذا الوطن العربي كله، وهي لكل ما يتمخض عن الفكرة العربية من معان. فهي ضد الجهل ومع المعرفة. وهي ضد المرض ومع الصحة ومن الصحة صحة العقول. وهي ضد الفقر ومع الغنى ووسيلتها إلى ذلك الثقافة تنشرها والوعي تحييه". وقد وجد قراؤها بأن هذه المجلة قادرة على قيادة الفكر العربي إلى آفاق جديدة بشتى مجالاتها التي تحتوي على الآداب والفنون والعلوم والأحداث التاريخية.

وقد نجحت مجلة العربي في اكتساب احترام جميع قرائها بسبب التزامها للأمة من خلال عدم التدخل في الشؤون الداخلية لسائر البلدان العربية وباحترامها لسياسات الدول المختلفة وعقول قرائها، رغم اختلاف مشاعرهم واتجاههم الفكرية وعقائدهم. وهذه الشهرة والقبولية التي حصلت عليها المجلة بسبب جهود جبارة ونشاطات جادة من قبل رواد المجلة وخاصة منهم الدكتور أحمد زكي عاكف (1894 - 1975م)، رئيس التحرير الأول للمجلة. تحتوي المجلة باب فكر وأدب واستطلاعات وقطاع للفنون وكذلك للبيت العربي، وهذه كلها علاوة على الأبواب الثابتة فيها. وتصدر مجلة العربي أيضا منشورات أخرى مثل مجلة "العربي العلمي"، مجلة "العربي الصغير"، "كتاب العربي" و"الشباب العربي" (ملحق جديد تم الإعلان عنه). 

وقد انعقدت المجلة عدة ندوات سنوية حول مختلف المواضيع، حيث يقدم فيها مقالات قيمة من قبل كتاب والأدباء من مختلف أنحاء البلاد وخارجها. واليوم، يمكن قراء مجلة العربي تصفح جميع أعدادها وإصداراتها الأخرى منذ سنة 1992 عبر صفحة الويب للمجلة، كما تقدم موسوعة لأبرز الشخصيات في مجال الثقافة الكويتية وكذلك موسوعة أخرى عن تاريخ دولة الكويت.

بيّن مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية في تعريف المجلة بحلول منح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي للدورة السابعة في عام 2000 – 2001 لمجلة العربي، بأن "هذه الجائزة جاءت تتويجا وتكريما لمسيرة هذه المجلة التي امتدت قرابة نصف قرن من العطاء المثمر والمؤثر في الإنسان العربي على مستوياته المختلفة، وعلى عملها الدؤوب على تكريس منهج التفكير العقلاني والعلمي في ثقافتنا العربية المعاصرة. فمنذ تأسيسها في ديسمبر من عام 1988 وهي تسهم في دفع الحلم القومي للتحقيق عبر ما تنشره من موضوعات في الثقافة العربية بفروعها المتعددة الأدبية والفنية".

يقول الدكتور صباح السويفان نقلا عن كلمة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد "مجلة العربي هدية الكويت للعرب"، حيث انطلقت كتّاب العرب والكويتيين برعاية أساتذة ومثقفين مستوحاة من هذه المقولة الحكيمة وطافوا بها البلاد، وأسسوا رسوخا مستحقا للثقافة العربية، وعملوا فيها بجدّ واجتهاد، حتى أصبحت المجلة جزءا لا يتجزأ من تاريخ الكويت الذي يمثل الماضي والحاضر.


المجلة في ترويج الثقافة والتراث العربي

الثقافة معناها غير مقتصر على الآداب والفنون ولكن يمتد إلى التراث لمجتمع معين وسلوكه وكذلك إلى الزاد المعرفي العريض. فمن أبرز مجالات عالجتها مجلة العربي هي التاريخ والتراث العربي الإسلامي، حيث أن المجلة قد قدمت في مختلف أعدادها عدة مقالات في مجال التاريخ والتراث. فهذه المقالة تناقش في نبذة عن بعض ما ورد في هذا النوع. فمن هذه المقالات ما ورد بقلم عبد الرزاق البصير بعنوان "تأملات في رياض التراث العربي الإسلامي". فمن خلال هذه المقالة تحث الكاتب على أهمية اللجوء إلى التراث العربي الإسلامي، بذكر الأحداث الدامية التي وقعت في الشرق والغرب.

والكاتب يقدم نموذجا مثاليا للحياة النابضة بالتراث العربي الحقيقي من خلال ذكر نبذة من حياة الشاعر خيار بن أوفي النهدي الذي كان شاعرا إسلاميا دخل على معاوية ابن أبي سفيان، وجرى بينه وبين الخليفة حوار، حين يسأله أمير المؤمنين سؤال يحتاج ممن يجيب بها إلى تجربة عميقة في حياة المسؤول: "ما صنع بك الدهر؟ فأجاب الشاعر: "صدع قناتي وشيّب سوادي وأفنى لداتي وجرأ على أعدائي.. ولقد بقيت زمانا آنس بالأصحاب، وأسبل الثياب، وآلف الأحباب، فبادوا عني، ودنا الموت مني"، ثم أنشد أبياته في ذم الخمر، الذي كان بدايته:

أنهد بن زيد ليس في الخمر رفعة

فلا تقربوها إنني غير فاعل

فإني وجدت الخمر شيئا ولم يزل

أخو الخمر حلالا شرار المنازل

وقد ذكر ياقوت الحموي هذه القصة مفصلا في كتابه الشهير معجم الأدباء.

وكذلك يتحدث الكاتب عن مبادئ ممدوحة مثل الأمانة وبساطة الحياة بالإشارة إلى مختلف حوادث تاريخية تعزز الثقافة العربية القيمة مثل قصة أبي سليمان الداودي، الأديب الكبير الملقب بالعرجي الذي حفظ جملة صالحة من شعر أبي العلاء المعري، فيذكر قصة تزويج جدة الشاعر المذكور "أم أبان" بنت جندب بن حممة الدوسي التي تركها أبوه عند الخليفة عمر رضي الله عنه أمانة حينما ذهب إلى الشام مجاهدا في سبيل الله، ونال كرامة الشهادة. فترعرعت أم أبان في كنف الخليفة واعتبرها الخليفة بنتا تجد منه العطف والحنان، واعتبرت الخليفة أباها كما اعتبرها ابنته. فيذكر الكاتب قصتها حتى زواجها بعثمان بن عفان رضي الله عنه، حيث أنها عاشت مع عثمان رضي الله عنه في أسعد حال حتى أنجبت ولدا له وأسماه عمر، وهو جد الشاعر العرجي. وكان مزاجه يشبه مزاج شاعري لعمر بن أبي ربيعة. 

كان العرجي شاعر غزلي، وقد صوّر من خلال شعره ميله إلى الجمال، كما يصور ذلك بحيث يشعر من يراجع أشعاره بالمتعة الغامرة لأنها واضح جدا بدون أي تكلف أو تعقد. فمن أشعاره:

باتا بأنعم ليلة حتى بدا

صبح تلوح كالأغر الأشقر

فتلازما عند الفراق صبابة

أخذ الغريم بفضل ثوب المعسر

ومقالة وليد صالح الخليفة بعنوان "حب وجنون وموت من أوجه الحب في التراث العربي"، حيث يبدأ الكاتب مقالته بالتعريف عن الحب مع التفاصيل من خلال توجيهات فلسفية وآراء الفلاسفة ووجهات نظرهم، ومنهم عشرات من المؤلفين العرب الذين عاشوا في القرون الوسطى وخصصوا كتبا كاملة ورسائل في الحب والعشق، فقاموا بمعالجته من شتى وجهات نظر حسب تكوينهم الثقافي واعتقاداتهم. ويشير إليه الكاتب بقوله:

"كان الجاحظ (776 – 869 م) واحدا من أهم الكتاب الذين تناولوا هذا الموضوع في "كتاب النساء" و"رسالة القيان". وقد حلل الجاحظ مفهوم الحب والعشق من وجهة نظر عقلانية وعارض فكرة المتعة واللذة، وتوجه إلى العارفين بدعوة يطلب فيها أين يقوموا بمواجهة هذا المرض الذي يهدد النفس الإنسانية ويستعبد الرجال". فمن أشهر النظرات العقلانية التي قدمها الكثير من كتّاب العرب، رؤية الإمام الغزالي رحمه الله الذي عالج عاطفة الحب والعشق في مؤلفته "آداب النكاح وكسر الشهوتين"، حيث ينقد الإمام الغزالي رحمه الله ويقول في صدد إمكان تحول الشهوة إلى عشق فذل فعبودية، كما يقول: "قد تنتهي هذه الشهوة ببعض الضلال إلى العشق، وهو غاية الجهل بما وضع له الوقاع وهو مجاوزة في البهيمية لحد البهائم، لأن المتعشق ليس يقنع بإراقة شهوة الوقاع، وهي أقبح الشهوات، وأجدرها أن يستحيا منه، حتى أعتقد أن الشهوة لا تنقضي إلا من محل واحد. والبهيمة تقضي الشهوة أين اتفق، فتكتفي به، وهذا لا يكتفي إلا بشخص واحد معين، حتى يزداد به ذلا إلى ذل وعبودية إلى عبودية".

فمقالة أخرى كتبها ريتا عوض بعنوان "تراثنا: والحاجة إلى نظرة موضوعية" تناقش في جمالية التراث العربي الذاتية وعبقريته المتميزة، حيث يراقب الكاتب في المقالة بـ "أن من الغريب والمؤسف معا أن عددا كبيرا من الذين أخذوا على عاتقهم مهمة التجديد في الشعر العربي في القرن العشرين نظروا إلى التراث العربي نظرة احتقار، كنظرة الغربيين حتى نهاية القرن التاسع عشر إلى تراث الشعوب غير الأوربية، وذلك ابتداء من الموقف الذي وقفه أبو القاسم الشابي من التراث الشعر العربي في محاضرته بعنوان "الخيال الشعري عند العرب" وحاكم فيها الشعر العربي بأسره بمنطق رومنطيقي موجود في القرن التاسع عشر في أوروبا". يرى الكاتب عندما تفشل جميع المحاولات في تحديث الشعر العربي وتنتج في انفصاله من تراثه الشعري العريق، فلا بد من العودة إلى الينابيع الأصلية التي كانت مصدر كل نهضة في الماضي، وامتلاك الروح الحيوية.

فمجلة العربي تحاول من خلال هذه المقالات القوية لترسيم إطار ثقافي ولإعادة ما ضاع من الأمة العربية من التراث العربي والثقافة العريقة. فهذا هو السبب المهم لامتلاك المجلة قبولية فائقة من قرائها في مختلف أنحاء العالم، وللحصول على جوائز عديدة من المؤسسات الكبيرة والمنظمات التي تقوم بترويج ثقافة عربية وتراثها. 


المراجع

  1. . بدر سيد عبد الوهاب الرفاعي، إسهامات الكويت في الثقافة العربية، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، سلسلة عالم المعرفة، العدد 363، مايو 2009م.
  2.  . المرجع السابق
  3.  . مجلة الكويت اليوم، رقم الإصدار 168، مارس 1958م.
  4.  . د. أحمد زكي، مجلة العربي، العدد 1، ديسمبر 1958م.
  5.  . محمد سيد، موقع مجلة العربي على الإنترنت يحصل على تصميم جديد، مجلة التقنية، 4 سبتمبر 2013م
  6.  . موقع مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية
  7.  . د. صباح السوفيان، مجلة العربي؛ هدية الكويت للعرب، مجلة الراي، الخميس، 25 فبراير 2016م.
  8.  . علبي، أحمد، أحلام المثقفين، مجلة العربي، فبراير، 1993م
  9.  . عبد الرزاق البصير، تأملات في رياض التراث العربي الإسلامي، مجلة العربي، مارس 1994م
  10.  . ياقوت الحموي الرومي، معجم الأدباء، الجزء الأول، دار الغرب الإسلامي، بيروت، لبنان، 1993، ص - 1278
  11.  . وليد صالح الخليفة، حب وجنون وموت من أوجه الحب في التراث العربي، مجلة العربي، أكتوبر 1997.
  12.  . الغزالي، أبو حامد، آداب النكاح وكسر الشهوتين، منشورات دار المعارف العامة سوسة تونس، 1990، ص – 114.
  13.  . ريتا عوض، تراثنا: والحاجة إلى نظرة موضوعية، مجلة العربي، إبريل 2001.
  14.  . المرجع السابق.


مقالات مميزة

حديث المستشرق الفرنسي "جاك بيرك" حول القرآن الكريم وبلاغته في الميزان

التمهيد    الاستشراق يعني الدراسات الغربية التي تتعلق بالشرق الإسلامي في لغاته وآدابه وحضاراته وتاريخه وتشريعاته وعقائده . ([1])    والمستشرق هو : كل م

Read More

بائية الأخنس بن شهاب التغلبي: " فمن يك أمسى في بلاد مقامه " دراسة بلاغية تحليلية

مقـــدمــة الحمد لله رب العالمين، حمدا توجبه سوابغ نعمه، ولنعمة واحدة لا يوفيها بعض حقها حمد الحامدين، دهر الداهرين، وأبد الآبدين، وصلِّ اللهم وسلِّم وبارِك وأنعِم على سيد

Read More

الرؤية اللغوية إلى العالم

تقديم  إن السلطة التي تمارسها اللغة على الإنسان تكمن في كون الروح الإنسانية حسب هي

Read More

صناعة المعجم عند اللغويين قديما وحديثا ــ بحث في الخصوصيات

تمهيد:يزخر تراثنا العربيّ بعديد من المعجمات التي تعبر بحق عن اجتهادات علمية لا يستهان بها، وهي تقترح منهجيات في التأليف المعجميّ،ارتقت إلى مدارس، وصارت رصيدا ثمينا لدى المحدثين، ينهلون منها في صناعة معجمات حديثة، وهذا ما سنحاول سرده في هذه الم

Read More

أسلوب الاستفهام في الحديث النبوي ــ دراسة نحوية

  تقديم لأسلوب الاستفهام أهمية بالغة في اللغة العربية، وتكمن أهميته في الدورالذي يؤديه في عملية التواصل بين البشر، ووظيفته التبليغيةوالحجاجية، وإذا كان معلوما أن التواصل لا يتمّ إلاّ استناداإلى التخاطب، فإن الاستفهام أبرز أدوات هذا التخاطب، لأنه يجسد دورة التخاطب حيث يتوافرعلى مرسل ومرسل إلي

Read More

مجلة العربي في ترويج الثقافة والتراث العربي

دولة الكويت لها إسهامات لا حصر لها في الثقافة العربية كما جرت فيها مختلف دراسات ومحاضرات. ويشير إليها الأستاذ بدر سيد عبد الوهاب الرفاعي (الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ف

Read More

مساهمة قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة علي كره الإسلامية في تحقيق التراث العربي القديم

تسعى مداخلتنا هذه لإبراز الجهود والمساهمات التي قام بها باحثو قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة علي كره الإسلامية [i] في حقل تحقيق التراث العربي القديم، وإحيائهمحققا مصححا ومنقحا بعد ما كان مشوبا ومعرضا لنوائب الدهر التي عصفت به وذهبت بالكثير من كنوزه ونفائسه.لعل من نافلة القول أن نذكر في سياق تحقيق

Read More

دعوة أمير الشعراء أحمد شوقي إلى تحرير المرأة في العالم العربي

النساء نصف أية أمة، ولهن فضل كبير في بقاء الإنسان على سطح الأرض. ويقمن بمسؤولية كبيرة في تقدم أي مجتمع أو في تدهوره، لأن النساء يلعبن أدورا هامة في عجلة الحياة مثل دور الأم، ودور الأخت، ودور الزوج، ودور البنت، وغيرها التي لا يمكن لأحد من الرجال أن يلعب تلك الأدوار. لكن مع أهمية هذه ا

Read More
الأرشيف