العامية في الرواية: تحدي أم تطور؟ مع الإشارة الخاصة إلى روايات أحمد بهجت

شفيق أحمد 2018-06-01

الملخص

العامية أو اللغة العامية مجموعة من الخصائص اللغوية التي تنتمي إلى بيئة معينة. هي ظاهرة لغوية توجد في كل لغات العالم، هي طريقة الحديث عند السواد الأعظم من عامة الناس، وهي لا توافق مع قوانين النحو وقواعدها.في القديم اعتبرت هذه التعديلات ضعفا في اللغة، وكانت السيادة للفصحى، ولكن الآن سادت العامية في جميع أنحاء الحياة، فتوجد في الشعر والنثر وفي وسائل الإعلام. فوجود برنامج  في اللغة الفصحى في القناة العربية شيء نادر، والسينما والمسلسلات أكثرها أو جلها في اللغة العامية.

       الرواية نجت من هذه الفيضان إلى حد ما ولكن عنصر الحوار في كثير من الروايات تميل إلى الاستعمالات العامية. في هذه الدراسة أريد أن أوضح عن بعض استعمالات اللغة العامية في الروايات ومشاكلها وفوائدها معتمدا على أعمال أحمد بهجت (1932- 2011) مثل " الأمير والدرويش" ، "حوار بين طفل ساذج و قط مثقف"، "مسرور ومقرور" ، "تحتمس 400 بشرطة".

العامية لغة واصطلاحا

يعرفها ابن فارس في المقاييس "عمنا هذا الأمر يعمنا عموما، إذا أصاب القوم أجمعين، والعامة ضد الخاصة"[i]

وفي الاصطلاح: وهي "مجموعة من الخصائص اللغوية التي تنتمي إلى بيئة معينة، ويشترك فيها جميع أفراد هذه البيئة التي تعد جزء من بيئة أكبر تضم لهجات عدة وتتميز عن بعضها بظواهرها اللغوية، غير أنها تتفق فيما بينها بظواهر أخرى تسهل اتصال أفراد تلك البيئات بعضهم ببعض وفهم ما يدور بينهم من حديث" [ii]

العامية في العربية

يقول  اللغوي الأمريكي شارل فرغيسون أن العامية ليست من مستحدثات العصر بل هي مستمرة من العصر الجاهلي[iii]، ويوافق معه الزيات في تاريخ الأدب العربي في وجود اللهجات المتباينة التي لا يتفاهم الأقوام من الجنوب إلى الشمال[iv].

ولكن العاميات المستعملة الآن جديدة و محدثة من اللغة العربية الكلاسيكية. ووجدت بسبب احتكاك العربية بغيرها وبظهور الفوارق الطبقية والطبيعية. و من أهم الاختلاف بين العامية والفصحى ، هي أن الفصحى تعتمد على القواعد النحوية، في نفس الوقت العامية خالية من الإعراب.

 تتغير وتختلف العامية في كل منطقة، بعض الكلمات الموجودة في جهة تكون غريبة لمن يسكن في منطقة أخرى. توجد تحريف لمعنى بعض الكلمات كلاسيكية الأصل، كما توجد في العامية بعض الكلمات مصدرها مستحيل تبعها.[v]

الآن سادت العامية في كل مجال الحياة العربية وفي وسائل الإعلام. فوجود برنامج  في اللغة الفصحى في القناة العربية شيء نادر، والسينما والمسلسلات أكثرها أو جلها في اللغة العامية.

العامية في الأدب

الزجل هو فن من فنون الأدب الشعري وجدت في الأندلس وبعض الدارسين يرجعون أصلها إلى الرجز الموجودة في العصر الجاهلي. الكتابة في العامية كانت لا تعد في الأدب حتى إلى القرن التاسع عشر[vi].

لما دخل العلوم الفنون الجديدة إلى العربية، حاول بعض المترجمين أن يكون لغتهم فصحى لأن العربية في رأيهم غنية لا تحتاج إلى كلمات دخيلة.[vii] ولكن في نفس الوقت قليل ممن درس في المعاهد الغربية، اتخذوا العامية قاصدين لوصول العامة وأنهم كانوا يكتبون للجميع لا للقليل المثقفين.[viii]

ترجم عثمان جلال بعض القصص من الفرنسية إلى العامية. [ix]  ووجد بعد حين من أراد أن تجعل اللغة الرسمية في التعليم عامية ومن دعا إلى كتابة العربية بالحروف اللاتينية كما فعلوها في اللغة التركية.[x]

سادت العامية في الشعر الحر، واشتهر فيها شعراء مثل بيرم التونسي، وصلاح جاهين وأحمد فؤاد نجم. ووجد فيها أغراض جديدة مثل "الشعر الحلمنتيشي" وهو يدمج بين الفكاهة والمعارضة. [xi]

قال أحمد بهجت عن بيرم التونسي : فقد نقل اللغة العامية من الشوارع والحواري إلى كتب الأدب الساخر اللاذع، وأثبت أن لهذه اللغة بلاغتها في التعبير والأداء. وهي بلاغة تشهد بمقدرة بيرم الفذة على استخدامها.[xii]

العامية في الروايات

يستخدم كثير من الرواة العامية في روايتهم للحوار. أما السرد فهي غالبا تكون في اللغة الفصحى. و هناك بعض المحاولات لجعل كل الرواية في العامية مثل رواية لويس عوض "مذكرات طالب بعثة".

استعمل توفيق الحكيم العامية في "عودة الروح" ولم يستعمل في "دعاء الكروان" [xiii] طه حسين وعباس محمود العقاد ونجيب محفوظ، هؤلاء بعض من لم يستعمل العامية في الحوار. أما محمد حسين هيكل صاحب الرواية الأولى، استعمل العامية في حوار الأعوام والفصحى للمثقفين. [xiv]

محمد تيمور كتب الحوار في العامية في روايته "الشيخ جمعة" ولكن في الطبعات المتلاحقة حررها حسب درجات المجتمع.[xv]

زاد استعمال العامية للموافقة مع الواقعية، ولكن في رواية "إبراهيم الكاتب" ابتعد عبد القادر المازني عن العامية بقوله أنها لا توجد فيها المرونة.[xvi] وهناك من ينكر هذا ويدعي قصور اللغة العربية الفصيحة عن كلما هو جديد ومتطور، ويصفونها بالغرابة والتعقيد.[xvii]

روايات أحمد بهجت

أحمد بهجت (١٩٣٢- ٢٠١١) كاتب مصري، عرف بالتصوف والسخرية. أصدر الروايات والقصص القصيرة، وتعد "قصص الحيوان في القرآن" و "أنبياء اللـه" من أروع  ما ألف أحمد بهجت في الأدب.

عمل صحفيا طول حياته، وكان له عمود في جريدة الأهرام باسم "صندوق الدنيا". استمر هذا أكثر من أربعين عاما. أقبل الناس على كلماته التي كتبها لبرنامج "كلمتين وبس" في الإذاعة المصرية مع شوق وحب، وكانت في اللغة العامية.

له كتب في العقيدة الإسلامية وعن سفره في بلاد مختلفة. وقد ألف روايات و منها "الأمير والدرويش" (١٩٩٦)، و "حوار بين طفل ساذج و قط مثقف" (١٩٩٨)، و"مسرور ومقرور" (١٩٨٧) ، و"تحتمس 400 بشَـرطة" (١٩٩٤).

الأمير والدرويش : اسم الرواية الكامل، هي الأمير والدرويش ترانيم صوفية. ويقدمها لكل باحث عن الحقيقة. هي قصة درويش كان أميرا، اسمه إبراهيم بن أدهم، كان أميرا وملكا. خرج يوما مع درويش زاره، وصار درويشا مثله. وله مقابلات مع شيخهم وابنه الذي صار أميرا بعد غيابه.

تكلم الكاتب في هذه الرواية في لغة فصيحة ولم يستعمل أي كلمة عامية لا في السرد ولا في الحوار. واستعمل كثيرا من الآيات والأحاديث، ونراه في مجموعة من لا يستعمل العامية في الرواية.

مسرور ومقرور: رواية عن شخصين، واحد مؤمن فقير والآخر كافر أمير. مسرور الأمير يقتل مقرورا بسبب إيمانه باللـه. وبعد موته يقتل مسرور بأيدي مساعديه. ويستمر القصة في الآخرة حيث يصور لنا المؤلف ما يقع بعد الموت والبعثة والحشر. فيصف يوم مستندا من الآيات والأحاديث. والرواية يشغل القارئ بذكر أهوال القيامة. ويقرب المؤمن ويواسيه ويرهب الكافر الظالم.

السرد والحوار كلها صافية من العامية، فلا يوجد شيء من العامية في هذه الرواية. أنه لا يستعمل العامية أبدا في هذه  الروايتين. كأنه يستعمل الفصحى لأن يصل إلى جميع العرب، ولا يريد أن تكون روايته مقصورة في دولة و منطقة.

حوار بين طفل ساذج و قط مثقف: في هذه الرواية يتكلم أحمد بهجت عن تجربته مع قط في الطفولة. يدرس الولد من حواره مع القط علوما جديدة وأفكارا جيدة. تبدأ القصة من التقاط الولد القط وتنتهي حين يترك القط بيت الولد. وبين هاتين الحادثتين هناك حوادث ووقائع يقرب الولد والقط. يظهر من بينها ثقافة القط وفلسفته وسذاجة الولد.

استعمل الكاتب العامية للحوار كثيرا، فاتبع سيرة هيكل حيث يستعمل العامية للعوام والفصحى للمثقفين. فنرى الولد والقط والأب يتكلمون في الفصحى، وفي نفس الوقت الأم والجدة وبنت الجيران كل هؤلاء يستعملن العامية.

تحتمس 400 بشَـرطة: هذه رواية عن صاروخ أطلقت إلى القمر من مصر في سنة ٢٠٢٠. فهي تقص لنا ما حدث بعد ذلك في أسلوب ساخر. يستعمل الكاتب اللغة العامية كثيرا.

فتوجد عبارات مثل"ما تبصليش بعين ردية بص للمدفوع في[xviii]" ويروي أقوال المذيعة وهي تقول: صيداتي وصاداتي"[xix] وهناك كلام من أحد رجال المجمع اللغوي ضدها ولكنه لا يصل إلى نتيجة.

الحوادث في الرواية تقع المستقبل، وكأن الكاتب يوحي إلينا بسيادة العامية في كل مجال الحياة في المستقبل القريب. ويقول أن هناك مدير لإدارة الأصوات اللغوية في التلفزيون للشكوى عن تلفظ المذيعات. وأوشك أن يسخر من العامية في هذه اللحظة.

 

العامية تحدي أم تطور؟

وهذه بعض الآراء ممن يعاند العامية وممن ينكرها. فمن يهاجم العامية يقول أن اللغة العربية تحت الهجوم والغرب يريد انهاء العربية والعروبة[xx]. وهناك من يقول أن العامية هي لغة مستقلة ليست دارجة من العربية. مثل شريف الشوباشي مؤلف كتاب "لتحيا اللغة العربية: يسقط سيبويه" وأراد بكتابه مساعدة اللغة الفصحى، وجمع أسباب سيادة العامية. وكما تظهر من العنوان أنه أنكر القواعد المتبعة في الفصحى. ولكن صار آلة في أيدي أعداء الفصحى حتى عين "يسقط سيبويه" عبارة صيد لهم.

قال طه حسين أنه من أشد الناس ازورارا عن الذين يفكرون في اللغة العامية على أنها تصلح أداة للفهم والتفاهم.[xxi] فهو يخالف من يدعو إلى تبسيط اللغة بالدمج مع العامية وإلغاء القوانين مثل النحو والصرف.

نرى من مؤيدي العامية من يدعو إلى الإصلاح في الألفاظ والعقلية والنحو والبلاغة. [xxii] و يقول أنور الجندي في كتابه كل هذه الهتافات مخرجها سوء النية وخدعة، والإصلاح يبعد عن العقلية التاريخية المدونة.

قال مصطفى صادق الرافعي عن سلامة موسى الذي دعا إلى تطوير اللغة وتبسيطها بسبب أمية العامة، أنه من أعداء الإسلام، وهو لا يفهم دينا من الأديان. وقال عنه عباس محمود العقاد أنه ليس عربيا . وكان يكتب في الفصحى!. [xxiii]

يقول أحمد بهجت عن اللغة العامية المصرية ونراه يفتخر به :"في اللغة العامية المصرية كلمات يصعب ترجمتها إلي اللغات الحية‏,‏ وبرغم هذه الصعوبة يتداول المصريون هذه الكلمات ويعرفون معناها ويضحكون منها‏"[xxiv]. فهو يكتب في الفصحى ويستعمل العامية وكأنه لا يهمه هذه المناقشات.

الخاتمة

العامية تختلف من بلد إلى بلد، فإذا استعملت لهجة بلدة في رواية تكون غريبة لأصحاب اللهجات الأخرى، و الأعاجم الذين يستعملون مجرد الفصحى مثل الهنود فالعامية تكون في مثابة لغة أجنبية عند كثير منهم. فهذا يبعدهم عن الرواية التي فيها العامية. حجة الفهم والتيسير صحيح في دائرة صغيرة وإذا خرجت الرواية إلى دائرة واسعة فهي تتحول إلى لغة غير معروفة حتى في البلاد العربية المجاورة.

العامية صارت لغة الجميع. في البداية كانت لغة التبادل بين غير المثقفين و الطبقات العامة في المجتمع ولكن الآن نرى الوزراء والأمراء و علماء الدين يتكلمون بها في القنوات والمذياع.

ولا نستطيع أن نجد حلا لهذه المشاكل بقاموس لأن المعنى تتغير يوميا فنحتاج إلى قاموس تاريخي لكل كلمة حتى نفهم ماذا كان الكاتب يعني بها عندما يكتب.

 وعدم البساطة في اللغة العربية مولد من النظام المدرسي ومناهجها، واللغة العربية في جوهرها سليم وسهل. والعامية تكسر البلاد حين  تدعو الفصحى إلى الوحدة


[i]ابن فارس : مقاييس اللغة، تحقيق : عبد السلام محمد هارون، دار الفكر العربي للطباعة والنشر والتوزيع، الجزء 4،  ص ١٨.

[ii]علي ناصر غالب، اللهجات العربية، لهجة قبيلة أسد، دار حامد للنشر والتوزيع، عمان، ص33.       

[iii] Ferguson, Charles A. "The Arabic Koine." Language 35, no. 4 (1959): 616-30. doi:10.2307/410601.

[iv]أحمد حسن الزيات، تاريخ الأدب العربي، دار نهضة مصر للطبع والنشر، ص ١٤

[v]  Rogers, E. T. "Dialects of Colloquial Arabic." Journal of the Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland 11, no. 3 (1879): 365-79. http://www.jstor.org/stable/25196834.

[vi]Cachia, P. J. E. "The Use of the Colloquial in Modern Arabic Literature." Journal of the American Oriental Society 87, no. 1 (1967): 12-22. doi:10.2307/596590

[vii] M. H. 'Abd Al-Raziq. "Arabic Literature Since the Beginning of the Nineteenth Century." Bulletin of the School of Oriental Studies, University of London 2, no. 2 (1922): 249-65. http://www.jstor.org/stable/607761.

[viii] Ibid

[ix]Cachia, P. J. E. "The Use of the Colloquial in Modern Arabic Literature." Journal of the American Oriental Society 87, no. 1 (1967): 12-22. doi:10.2307/596590.

[x]أنور الجندي، الفصحى لغة القرآن، دار الكتاب اللبناني، ص 147

[xi]http://www.ahram.org.eg/Archive/1999/7/28/AMOD5.HTM

[xii] http://www.ahram.org.eg/Archive/1999/3/23/AMOD3.HTM

[xiii]Moussa-Mahmoud, Fatma."Literature as a Unifying Influence in Modern Arab Culture." Bulletin (British Society for Middle Eastern Studies) 5, no. 1 (1978): 29-34. http://www.jstor.org/stable/195032.

[xiv] Gibb, H. A. R. "Studies in Contemporary Arabic Literature." Bulletin of the School of Oriental Studies, University of London 7, no. 1 (1933): 1-22. http://www.jstor.org/stable/607599.

[xv]  Ibid

[xvi]  Ibid

[xvii]عبد اللطيف حمودي الطائي، إشكالية الرواية والرواة، دار الشؤون الثقافية العامة. ص ٢٧ 

[xviii]أحمد بهجت، تحتمس ٤٠٠  بشَـرطة، دار الشروق،  ص ٦

[xix]المصدر السابق،  ص ٧ 

[xx]Aboelezz, Mariam. "The Politics of Pro-‘ammiyya Language Ideology in Egypt." In The Politics of Written Language in the Arab World: Writing Change, edited by Høigilt Jacob and MejdellGunvor, 212-38. LEIDEN; BOSTON: Brill, 2017. http://www.jstor.org/stable/10.1163/j.ctt1w76vkk.14.

[xxi]طه حسين، مستقبل الثقافة في مصر، مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ، ص   ١٩٣  

[xxii]أنور الجندي، الفصحى لغة القرآن، دار الكتاب اللبناني

[xxiii]أنور الجندي، المعارك الأدبية، مكتبة الأنجلو المصرية

[xxiv]http://www.ahram.org.eg/Archive/2002/5/7/AMOD2.HTM

Download
مقالات مميزة

الوطنية في النشيدي الفلسطينيّ والألماني

قراءة تقدية حول الوطنيّة في ضوء النشيدين، نشيد "موطني" ل إبراهيم طوقان والنشيد الوطني الألماني (دويتزلند ليد) ل أغسط هينرز هوفمان إنّ الوطنية إصطلاح ذو الوجهين في المعنى والمغزى، لأنها تستخدم بمثابة "ناشنالزم" وهي في الواقع "باتريوتسم" أو ح

Read More

عبد الرحمن الكاشغري الندوي شاعرا

مقدمة نشأ في شبه القارة الهندية كثير من الشعراء الذين قرضوا الشعر العربي الرصين، على الرغم من كونهم من الأعاجم، وبُعدهم عن بلاد العروبة، إلا أنهم لشغفهم بالآداب العربية وتضلعهم منها اقتحموا المجال الشعري أيضا، وخلفوا لنا آثارا بديعة في صورة دواوين شعرية رائعة. ومن هؤلاء الشعراء الكبار الأستاذ

Read More

العامية في الرواية: تحدي أم تطور؟ مع الإشارة الخاصة إلى روايات أحمد بهجت

الملخص العامية أو اللغة العامية مجموعة من الخصائص اللغوية التي تنتمي إلى بيئة معينة. هي ظاهرة لغوية توجد في كل لغات العالم، هي طريقة الحديث عند السواد الأعظم من عامة الناس، وهي لا توافق مع قوانين النحو وقواعدها.في القديم اعتبرت هذه التعديلات ضعفا في اللغة، وكانت السيادة للفصحى، ولكن الآن سادت

Read More
الأرشيف